شبكة و منتديات القدومي
عزيزي / عزيزتي .. ان لم تكن مسجل لدينا فأنت في منتداك
فلتتجول في المنتدى كما تحب لكن اجعلنا سعداء بتواجدك معنا
في صندوق الدردشة الخاص بمنتدانا المتواضع فلتتفضل و سجل
^_^
الادارة :- مـــــؤيــد الـقـدومـــــــي


لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتحميل صور و ملفات

شبكة و منتديات القدومي ترحب بكم اينما كنتم : الادمن مؤيد القدومي


شاطر | 
 

 كونه كان لصا لكن............

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام الياس
عضو محترف
عضو محترف
avatar

عدد الرسائل : 756
العمر : 33
نقاط : 3652
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

بطاقة الشخصية
اغراضي:

مُساهمةموضوع: كونه كان لصا لكن............   السبت ديسمبر 13, 2008 5:34 am

مالك بن الريب التميمي , كان لصا فاتكا يقطع الطريق , فأقنعه سعيد بن عثمان بن عفان , أن يترك اللصوصية , ويغزو في سبيل الله …فسار مع سعيد وجنده متوجهين إلى خراسان ,,
وفي الطريق وبعد أن أناخ الركب في بعض المنازل للقيلولة , وهموا بالرحيل , أراد مالك أن يلبس خفّـه فلسعه ثعبان كان قد اندس فيه , فسرى السم في جسمه , فلما أحس بالموت , أنشأ هذه القصيدة يرثي نفسه ..
وهي قصيدة أجمع النقاد على أنها من عيون الشعر العربي لصدق العاطفة , حيث تكون عاطفة الشاعر في أوجها في مثل هذه المواقف ..

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة *** بجنب الغضا , أزجي القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه ** **وليت الغضا ماشى الركاب لياليا

لقد كان في أهل الغضا لو دنا الغضا *** مزار ولكن الغضا ليس دانيا

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى* ** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

دعاني الهوى من أهل ودي وصحبتي *** بذي الطبَسَين , فالتفت ورائيا

أجبت الهوى لما دعاني بزفرة ** *** تقنـّـعت منها أن أُلام ردائيا

لعمري لئن غالت خراسان هامتي ** * لقد كنت عن بابي خراسان نائيا

فلله درّي يوم أترك طائعا ** ** بنيّ بأعلي الرقمتيـن ومــــاليــــا

ودرّ الظباء السانحات عشية ** ** يخبّرن أني هالك من ورائيا

ودر كبيري اللذين كلاهمـــا ** ** عليّ شفيق , ناصح قد نهانيا

ودر الهوى من حيث يدعو صحابه **** ودر لجاجاتي , ودر انتهائيا

تذكرت من يبكي علي فلم أجد **** سوى السيف والرمح الرديني باكيا

وأشقر خنذيذ يجر عنانه **** إلى الماء لم يترك له الدهــــر ساقيا

ولكن بأطراف السمينــة نسوة **** عزيز عليهن , العشية , مابيا

صريع على أيدي الرجال بقفرة **** يسوون قبري , حيث حم قضائيا

لما تراء ت عند مرو منيتي **** وحل بها جسمي , وحانت وفـــاتيا

أقول لأصحابي ارفعوني لأنني **** يقـرّ بعيني أن سهيل بدا ليـــــا

فياصاحبي رحلي دنا الموت فانزلا **** برابيةٍ إني مقيم ليـالـيـــــا

أقيما عليّ اليوم أو بعـــض ليلـــة **** ولاتعجلاني قد تبيــن مابيــا

وقوما إذا مااستُــلّ روحي , فهيّــئا **** لي القبـــر والأكفان , ثم ابكيا ليا

ولا تحسداني بارك الله فيكما **** من الأرض ذات العرض أن توسعا ليا

خذاني فجراني ببردي إليكما **** فقد كنت قبل اليوم صعبا قياديا

وقد كنت عطـّافا إذا الخيل أقبلت **** سريعا لدى الهيجا إلى من دعانيا

وقد كنت محمودا لدى الزاد والقرى **** وعن شتم إبن العم والجار وانيا

وقد كنت صبّـارا على القرن في الوغى **** ثقيلا على الأعداء عضبا لسانيا

وطورا تراني في رحى مستديرة **** تخـرّق أطراف الرماح ثيــــابيــا

وقوما على بئر الشبيك , فأسمعـــا **** بها الوحش والبيض الحسان الروانيا

بأنكما خلفتماني بقـــــــفــــرة **** تهيـــل علي الريــــح فيها السوافيــا

ولاتنسيا عهدي خليليّ إنني **** تقطــــع أوصالي , وتبلى عظـاميا

فلن يعدم الولدان بيتــا يُجِـنني **** ولن يعدم الميراث مني المواليـــا

يقولون : لاتبعد وهم يدفنونني **** وأين مكان البعد إلا مكانيـــــــــا

غداة غــد , يالهف نفسي على غد **** إذا أدلجـــوا عني وخلّــفت ثاويا

وأصبح مالي , من طريف وتالد **** لغيري وكان المال بالأمس ماليـا

فياليت شعري , هل تغيرت الرحى **** رحى الحرب , أو أضحت بفلج كما هيا

إذا القوم حلوها جميعا , وأنزلوا **** لهـا بقراً حـمّ العيون سـواجـــيــــا

وعين وقد كان الظلام يجنـهــــا **** يسفن الخزامى نورها والأقاحيا

وهل ترك العيس المراقيل بالضحى **** تعاليها تعلو المتون القياقيا

إذا عصب الركبان بين عنيزة ** وبولان , عاجوا المنقيات المهاريا

وياليت شعري هل بكت أم مالك **** كما كنت لو عالوا نعيــّـك باكيـا

إذا مت فاعتادي القبور وسلمي **** على الريم , أُسـقـيـت الغمام الغواديا

تريْ جدثـا قد جرت الريح فوقه **** غبارا كلون القسطلانيّ هـابـيا

رهينة أحجار وتـُرب تضمنت **** قراراتها مني العظام البواليــا

فيا راكبا إما عرضت فبلّـغن **** بني مالك و الريب أن لاتلاقيـــا

وبلغ أخي عمران بردي ومئزري **** وبلغ عجوزي اليوم أن لاتدانيا

وسلم على شيخيّ مني كليهما ** وبلغ كثيرا وابن عمي وخــالـــيـــــا

وعطـّــل قلوصي في الركاب فإنها **** ستبرد أكبادا وتبكي بواكـيــا

أقلب طرفي فوق رحلي فلا أرى **** به من عيون المؤنسات مراعيــا

وبالرمل مني نسوة لو شهدنني **** بكين وفدّيــن الطبيب المداويـــــا

فمنهن أمي , وابنتاها , وخالتي **** وباكية أخرى تهيج البوكيــــا

وما كان عهد الرمل مني وأهله **** ذميما , ولابالرمــل ودعت قاليا



تحيات ام الياس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كونه كان لصا لكن............
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة و منتديات القدومي :: _…ـ-*™£ القدومي للمواضيع الأدبية £™*-ـ…_ :: _…ـ-*™£ القدومي للشعر £™*-ـ…_-
انتقل الى: